الخميس، 4 فبراير، 2016

«الحقُّ أحقُّ أنْ يُتّبَع»
--------------------
أختارُ شِهابًا أم بدرًا ... هل يوجد بينهما مِن فرْقْ
في هذا النارُ، وفي هذا ...  نورٌ صافٍ بالناس أرَقّ
إنْ تأتِ الزوجةَ مِن قُبُلٍ ... فالروضُ، ومِن دُبُرٍ فالحَرْق
في أَخْصَصِ أمرِكَ مسئولٌ ... ناهينا عمَّا جلَّ وشَقّ
أمرٌ يُعْليكَ جديرٌ أنْ ... تَسَّارعَ فيه كمِثل البَرْق
في الجَنَّةِ سِدْرٌ مَخضودٌ ... والسدر هناك قِلالُ النَّبْق
ويقول ببلدتنا مَثَلٌ: ... يَحْظى بالنبْق صِحابُ السَّبْق
فاسبِق لِلصِّدْقِ مع الباري ... وانظر ما هُوْ أَحْيَى في عُمْق
فالجَنَّة زاهِيَة السَّكنى... والدنيا أهْلوها هُمْ خُلْق
والخالدُ لم يَنقـُصْ يومًا ... والدنيا أغلبُها لم يَبْق
بل إنَّ مُقارنة الأذكي ... بجهنم لا دنيا، ذا الحَذق
فلْتَسْعَ بصِدق للأزهَى ... واسْتهدِفـْها استهدافَ الطـَّلـْق
فالعُمْرُ قصيرٌ مِثل الطلق ... أَيُصِيبُ أيَلـْهُو بين الطـُّرْق
واللهُ بصيرٌ فاصدُقـْهُ ... فمُخادعة البُصَرا حُمْق
لا تَخْشَ سِوى كذِبٍ إن قـُمـ ... ـتَ عليه هَوَيْتَ لِحَرِّ العُمْق
لا تَخْتَرْ مِن أجْلِ الفاني ... وتُداهِنْ أقرانـًا في الرِّقّ
وتغشَّ النفسَ لِخوفٍ مِن ... خاشٍ هو مِنكَ، خَشاهُ يَدِقّ
وتُسَوِّفَ في مَن في يده ... قَدَرُ الدُّورِ وكلِّ الخَلْق
لن تلقى الجَنَّةَ إلا بالـ ... ـمكتوب وإن هو كان الشنـْق
واختَرْ عِتـْقـًا مِن نارك والدّ ... ُنـْيَا إنْ كنتَ تُريدُ العِتْق
أنْ تَصْدُقَ ربَّكَ إيمانـًا ... وعليه فعِشْ أو مُتْ؛ ذا الصِّدْق
كُنْ حيثُ الحقُّ يكونُ، وزُلْ ... معه؛ أَشْرِقْ إنْ حَلَّ الشرْق
واغرُبْ إنْ حَلَّ الغرْبْ ... فالحَقُّ بأنْ يُختارَ- أحقّ
---------------------
أيمن عز الدين علي السيد ..
5/2/2016 ـ م

--------------------

الجمعة، 29 يناير، 2016

الموسيقى المُمِلَّه
----------
دَقة قلبي فْ عِزّ الصمتْ
زي الساعه تعدّ الوقت
فيها رتابه وْفيها جْمود
وكأني مخلوق موجود
علشان أحسب كام انا عشت
تت تت تت تت تت
***
واما العقرب ييجي يفوت
على فرقتنا بالمظبوط
دقة حُزن فْ قلبي ترن
والأشعار تبكي وتزن
تن تن تن تن تن
***
واما اتعالج بالنسيان
يرجع قلبي زي ما كان
مع عُكّاز عنُّه ما ينفكَّ
يمشي كَسِير فِ مَدارُه يزُكّ
ترِكّ ترِكّ ترِكّ ترِكّ ترِكّ

-----------

الخميس، 28 يناير، 2016

مش حلال
--------
لمَّا قالوا: الحُب باقي
وَعْدُهُم طمّن وَفائي
طِرْت عالحُب بْكياني
لَهْفَه جامْحَه لِلتلاقي
وامَّا ضَمِّيتِك، حناني
زاد، وزاد فيَّ اشتياقي
***
اتفانيت فِ رضاكي عُمري
وانشغلْ بغُناكي شِعري
صِرْتِي في دَمِّي بِتِسْرِي
وامَّا باحْلَم بَرَّا كُوننا
برضُه بِتْكُوني فِ فِكْري
مهما اسيب الأرض واسْرَح
وانطِلِقْ تِبْقي سَمائي
لمَّا قالوا: الحُب باقي
وعدهم طمّن وفائي
طِرْت عالحُب بْكياني
لَهْفَه جامْحَه لِلتلاقي
***
مَرّت السنين عليَّا
والفَرَح يملأ عِينيَّا
لمَّا بَسْمِتِكِ الشقِيَّه
تترسم لحظَه قُصادي
أو تقابليني لِثانيَه
دا هَوَا ودِيَّ مَيَّه
أكسوجينهم فيه بقائي
لمَّا قالوا: الحُب باقي
وعدهم طمّن وفائي
طِرْت عالحُب بْكياني
لَهْفَه جامْحَه لِلتلاقي
***
رغم طول البُعد بيننا
واحتراقي سِنَّه سِنَّه
في اشتياقي لْأحلى جَنَّه
مش باقول: هَوَاكي نار
بَسّ بَاهْذِي في الدَّوَار
واسألِك مع كُلّ جَنَّه:
لِيـ استحلِّيتي فراقي؟!
----------
أيمن عز الدين علي السيد ...
29/1/2016 م

-----------

الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2015

انتباه
الولَد بيمُوت ومكتوبَـ فْ عينيه :
الحياه الدنيا مش طايقانا ليه !
اِحجز لِنا في الجَنَّـ يا بابا شاليه
اللي ما لوش في الجَنَّـ يبقى لُه فِ إيه
*****
الحياه الدنيا ماء خالـْطـُه مِن الأرض النبات
آم زهي لُه كام ربيع بعدها جَفّ فْ سُكات
ونبات الجَنَّـ ما يعرف ممات
واللي ما لُه جَنَّـ يبقى حطَب النار وعَظْمُه جَمَرات
*****
السكَن يا بابا بعد الموت طويل
وَحْشَـ وِحدَه ظلمَـ ليل بِيْجُرّ ليل
ورميم ودود وألف عذاب وويل
إلا طاقه مِ النعيم تشرق يزول
*****
كل جُمعَه فيه فِ قلب الجَنَّـ سُوق
فيه يقابل اللي تحت - إللي فوق
يطمعوا يرتفعو للأعلى بسموق
واللي عندُه حسنات دا بِيِشْري كل شيء
*****
البشر في الجَنَّه أيا بابا شباب
لا عَجَز لا جوع لا بول ولا عذاب
كل شيء في الجَنَّـ يا با زي ما قال الكتاب
والأهم انك تشوف ربك عليك رضي وتاب
*****
والجحيم يا بابا مَ فْهاشي حياه رغم الخلود
فيها نار تكوي بمقامع من حديد
ماء حميم بيقطـَّع الأمعاء شديد
واللي يدخلها بيبقى وسط ظالمينها وحيد
*****
ونبات النار يا بابا كلّ واكل مِ الحرام
مهما يزها عُودُ ها يجف وأوام
يلقى نفسُه بيتحرق ما فيش كلام
اِوعَى يا با حرام عليك ناكل حرام
*****
هوَّ دا المُستقبل الجايّ العظيم
جَنَّـ/ نار، سُخط/ عَفـْو مِ الكريم
الحياه الدنيا مَوْعُودَ بمُوتنا كل يوم
والعمل للآخرَ هُوَّ بسّ تخطيطنا السليم
-----------
أيمن عز الدين علي السيد ..
29/12/2015 – م

احييني بذكرك
------
كلـُّه سِوى ذِكْرك يا مولايا سُدى
عُمْر ذِكرك دا لِجَنتنا يا دوب حَبِّة نَدى
فاهدي كياني لأروَى ذِكرك أيا رب الهُدى
واجعَل حياتي إجابَه بَعد إجابَه على طول المَدى
واجعل مماتي إجابَه منَّك للنـِّدا
إني اذكرك مِن بَعد غيب ذِكر النفوس الشاهِدَه
وَاسكُن جوارك وفْ رِضاك مع صُحبه حَيَّـ وْخالِدَه
دا اللي اتحرم من دا لا بيْمُوت ولا يحيى وخلودُه في الرَّدَى
وانت اللي مُحيي وْحيّ دايم وجوارك ورُؤاك هُمَّا الحياه والمَسعَده
اكشف غُمايا انا طال عَمايا وشوقي اشوف وِارحم عِينيَّا المُجهَدَه
دا كل شيء ظلمَه وسراب، وكُلـُّه سِوى ذكرك أيا ربي سُدى
أيمن عز الدين علي السيد ..
29/12/2015 ـ م

-------------

الاثنين، 14 ديسمبر، 2015

الكَوْنُ يهوِي
---------------------
أمسِكوا بالعروة الوثقى فإنا مُرتقُون
قد سقطنا منذ دهر مِن جوارٍ لا يَهُون
لِدِيارٍ إنْ بقينا فستفنى وهْي دُون
ودِيارُ اللهِ فُضْلى الدُّور ترْكُها الجُنون
صُحبةُ الأخيار والرَّوْح وقُرات العُيون
فَعَلى الحَبْلِ فعضُّوا أيها المُستهدَفون
إنَّ نافينا مِن الخلد بدُنيانا قرين
يبتغي الغفلةَ منا هَوْيةً هل تغفلون
لا ينامُ الكونُ بل يهوي فماذا تحسبون
غفلةُ اللحظةِ نارُ الخُلدِ فماذا بالرُّكون
يا رفاقَ الأرضِ توبوا؛ بَغتةً ما تُأخذون
أوَليس الموت إلا لحظةً هو المَنون
تُبْدِلُ الرُّوحُ بها ثوبًا فماذا تلبسون
قَطِرانًا أم حَريرًا؛ إنه لبْس القرون
فديار الغدِ أنتم في مَداها خالدون
أيمن عز الدين علي السيد ..
14/12/2015 - م

-----------------

الجمعة، 25 سبتمبر، 2015

الأعداء
----------------
     كان المعلم منذ مئات السنين يعقد حلقات من الأطفال، للدراسة والتربية والتعليم، بينهم الأبيض والأسود والأحمر، والمسلم والمسيحي، والطويل والقصير، فينسجم الجميع في حلقاتهم حول المعلم، وحولهم المسجد الأقصى الكبير، وحوله بركات الله المتنزلة تباعًا من حضن السماء إلى الأرض ...
     كثيرا ما كان ينشأ بين الصغار خلاف بسيط حول قلم رصاص أو ممحاة ... أو شجار على المكان الأقرب من المعلم، ولكن المعلم كان يحل ذلك بالعدل؛ فمن يجلس اليوم أبعدَ مِن المعلم يجلس غدًا أقربَ إليه، وكل واحد يكتب بقلمه، ولا يجب أن يأخذ أحدٌ قلمَ الآخر أو ممحاته إلا برضاه ... ومن ليس معه أدوات، نجمع له بالتراضي القليلَ مِن الكثيرين؛ ليصبح مثلهم في القدرة، ويصبح الجميع أكفياء، وللجميع من الله الثواب الجزيل على العمل القليل ...
     ولكن منذ سنوات قليلة، جاء من أطراف العالم البعيد، أطفال يعترضون بجرأة على المعلم، وعلى العدل نفسه، ويطمعون فيما عند الآخرين، ولا يقبلون الصلح، ولا يؤمنون بتسامح الأديان؛ عندهم الناس المسيحيون والمسلمون هم أبناء الشيطان، أما هم أي اليهود فهم عند أنفسهم –عفوا- يقولون: هم أبناء الله، وبذلك فالله نفسه عندهم هو ليس بعدل؛ ولكنه ينحاز لأبنائه هؤلاء، الذين جاءوا ليأخذوا ممتلكات الناس، ويحتلوا مكانهم بالقوة والسلاح؛ بالله كيف التعامل مع هؤلاء ؟!
     لقد كان اختلافنا في اللون والطول مقبولا؛ لأنه ليس من فعل الأطفال، ولكنه من فعل الله الخالق الذي لا يصح الاعتراض عليه؛ لأنا لا نحيط بحكمته من خلقنا علمًا، كما أنه إثراء وتنوُّع لا نملُّ معه إذا نظرنا إلى بعضنا البعض، ولكي يُعرف كل منا من الآخر ...
     أما الاختلاف في الملابس فكان مرفوضا تمامًا؛ لأن للمدرسة زيًّا موحدًا نشعر به أننا كلنا ننتمي لنفس المدرسة، ونعامل بالمساواة كما أننا كلنا ناس، لنا جسد مستقيم، ورءوس مرتفعة، ونسير على قدمين اثنتين ...
     وأما الاختلاف في الدين والأخلاق، فلم يكن كالاختلاف الوراثي في الطول واللون؛ فنقبله من آبائنا مطلقًا، ولم يكن كالملابس تحكمه تقاليد المدرسة، ولكنه كان أمرا يصعب فرضُه؛ لأن في طبيعته سرًّا: هو الإيمان به؛ وهو شيء يأتي من داخل الإنسان، أن يسلِّم تمامًا من داخله أن هذا الدين هو الحق؛ فتنسجم جوارحه وأقواله وأفعاله بتلقائية فيه، وإلا كان غير مؤمن مهما فرضت عليه، أو ادعى هو ذلك ليرضيك ...
     كان المعلم يقول لنا: إن الاختلاف في الدين هو لتخلُّف عارض عند البعض، سوف يزول عندما يكبر الأطفال ويختاروا بأنفسهم الدين الأحق بالاتباع، ونبي العصر الذي تخلف عنه اليهود والنصارى إلى كتب تحرفت بعد مرور زمن كبير على ذهاب صلاحيتها، وأنبياءَ أَمرونا ألا ننتسب إليهم هم، ولكن إلى الله رب الناس، ومرسل الرسل والأنبياء، إن كل الأنبياء أمرونا أن ننتمي للرب حتى لا نتعارض ونختلف ونتحارب ... كلهم قالوا لنا: كونوا ربانيين ... وكل العهود انتهت  وسلمت إلى الرسول الخاتم لآخر عصر، الذي على الجميع أن يتبعوه، ولأنه الرسول الأخير الخاتم فلا رسول بعده؛ لذلك لا نهاية لصلاحية كتابه، والذين تفرقوا بعده: إما مؤمنون به ربانيون على سنته الربانية المحضة، لا يتبعون غيره؛ لأنه وحده رسول الله ذو الكتاب الإلهي الصالح الوحيد بين الناس، أو خارجون عن طريق كل الرسل والأنبياء، خارجون عن شريعة الخالق حتى لو ادعوا أنهم مسلمون؛ لأنه قال لنا: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ماله وولده ونفسه التي بين جنبيه. فمن أحب شيئا من خلق الله أكثر مما يحب هذا النبي فهو لم يؤمن بعد ... لكي يرضى عن نفسه، فضلا عن أن يرضى عنه أحد ويتبعه.
     ولذلك كنا نقبل من الأطفال كل اعتقاداتهم وأديانهم وهي عقيدة داخل صدورهم أو أخلاق تخدم الإنسانية كالانضباط والتعاون على الخير والتنافس في الدراسة ... لكن أن يتعصبوا ضد أقرانهم الذين ليسوا على دينهم فهذا غير مقبول؛ لأنه ضد الحياة سواء ما اتفقنا فيه، أو ما اختلفنا فيه لنتمايز ونعارف ويحب كل منا الآخر لميزة ليست عنده كالوسامة والمرح والذكاء ... لهذا نحن جميعا ضد الإسرائيلين بل ضد اليهود.
كان هذا هو ملخص قصة "إسرائيل" التي بعثها إلينا التلميذ إبراهيم، القدس، أولى أول.

أيمن عز الدين علي السيد

السبت، 22 أغسطس، 2015

المقترح

المُقترَح
     لماذا يَقْتُلُ الإنسيُّ إنسيَّا ؟
ويُضْحِي شرعُ رَبِّ الناسِ منسيَّا ؟
كلا الأخوين يُطْلِقُ نحوه المِدفعْ
تطابق فيهما التاريخُ والمصنع
وكُلُّهُمُ له وهمٌ به يَقنع
ويَلبَسُ نفسَ رُتْبَتِهِ وذا الزِّيَّ !!
*************
     لأنَّ العِلمَ لو دَقَّقتَ عِلمانِ:
فغائيٌّ هو الأَوْلى، وعِلمُ المادَّةِ الثاني
تخلَّفَ عِلمُ غايتِنا بتجريمٍ لِفلسفةٍ،
وتقسيمٍ لأديانِ
لِتهوِي مَرْكَباتُ المادَّة الدُّنيا
بلا عَقل ولا قِيَم ولا رُؤيا
لِهذا يَقتل الإنسيُّ إنسيَّا
ويُضْحِي شرعُ رَبِّ الناسِ منسيَّا ؟
كلا الأخوين يُطْلِقُ نحوه المِدفعْ
تطابق فيهما التاريخُ والمصنع
وكُلُّهُمُ له وهمٌ به يَقنع
ويَلبَسُ نفسَ رُتْبَتِهِ وذا الزِّيَّ !!
*************
  بَنَى اللهُ السما سَقفًا فوسَّعها
وفطرَتُه بخصْبِ السَّيلِ يَدْفعها
فتُخرِج بذرةٌ في الكَوْنِ أشجارا
ويُشذينا فِراشُ الأرضِ أزهارا
فَفِيم نُضادُّ فِطْرتَنا بأنْ نحْيا
كأهْلٍ، ثم نطلبُ في الدِّما الرِّيَّ
وفيما يقتلُ الإنسيُّ إنسيَّا ؟
ويُضْحِي شرعُ رَبِّ الناسِ منسيَّا ؟
كِلا الأخوين يُطْلِقُ نحوه المِدْفعْ
تطابق فيهما التاريخُ والمصنع
وكُلُّهمُ له وهمٌ به يَقنع
ويلبسُ نفسَ رُتْبَتِهِ وذا الزِّيَّ !!
*************
هو الإسلامُ مقترَحي، وما المُسلمْ:
فتىً مِن كفِّهِ ولِسانِه يَسْلَم
أَخُوهُ. وجاء في ذا الدِّين ما المُؤمِنْ:
على الأعراضِ والأرواحِ والأموالِ مَن نَأمَن
وذلك آخرُ الإيحاءِ عُلويَّا
وأَحْدَثُ عَهْدِ رَبِّ النورِ والسُّقْيا
لِكَيْلا يقتُلَ الإنسيُّ إنسيَّا ؟
ويُضْحِيَ شرعُ رَبِّ الناسِ منسيَّا ؟
كِلا الأخوين يُطلق نحوه المدفعْ
تطابق فيهما التاريخُ والمصنع
وكُلُّهُمو له وهمٌ به يَقنع
ويَلبَسُ نفسَ رُتْبَتِهِ وذا الزِّيَّ !!
*************
ألمْ نأخذ علومَ المادَّة الأمسَ
مِن الإسلامِ عندَ زهائه قَبْسَا
وهَمَّلنا به الغاياتِ والغَرَضَ
فصِرْنا فيه أغراضًا يُدَمِّرُ بَعضُنا بَعضا
نَسِينا الأُنسَ في الإنسانِ مبغِيَّا
لِفاطرنا فصار الإنس وَحَشِيَّا
فعُدْ لا يقتُلِ الإنسيُّ إنسيَّا ؟
ويُضْحِي شرعُ رَبِّ الناسِ منسيَّا ؟
كلا الأخوين يُطْلِق نحوه المِدفعْ
تطابق فيهما التاريخُ والمصنع
وكُلُّهُمُ له وهمٌ به يَقنع
ويَلبَسُ نفسَ رُتْبَتِهِ وذا الزِّيَّ !!
--------------------------
أيمن عز الدين علي السيد ...

20/8/2015 م