الاثنين، 24 مارس، 2014

الغَفْلة
عقربُ الأعوامِ يجري ما رَكَنْ ، ليس عُمر المرء شيئا يُختَزَنْ
ما الذي ترجوه في سَيْر الزمن ؟  إن تَعِشْ فالشَّيْبُ حالٌّ بالوَهَن
أو تمُت فالقبر ضامٌّ والكفَن .. حيث لا يُسمع مدفون يئنّ
كيف تُؤتى ومتى تُؤخذ ، هل حين شغلٍ أو بلهْوٍ أو وسَن ؟
مرضا أم حادثا أم سكتةً .. ؟ وإذا الموتُ مضى أين السكن ؟
أنت يا إنسان أعمى جاهلٌ ، فلماذا للأماني تطمئنّ ؟!
كل شيء عنك غَيْبٌ ، لا فقط سالفُ الدهرِ ولا آتي المِحَن
هل ترى نبضك أو تمسكه ؟ ما مكان الروح مِن سِجن البَدن ؟
هل ترَى الله على كُرسيِّهِ ناظرًا في كل شيء قد بَطَن ؟
هل ترى الشيطان يجري كالدما فيك مخبوءًا كنينا قد قُرِن ؟
ورقيبا وعتيدا كُتَّبًا في نشاطٍ .. ؟ كل هذا لم يبِنْ
ما الذي في حاضر الدهر - أخي - بعد هذا الغيب تدريه إذنْ !!
بَيد أنَّ الله يَدري ويرَى ، وبِجِيدِ المرء طيرٌ مُرتَهِن
في كتابٍ كلُّ شيءٍ تَنْتَوِي ، كل شيء أنت فيه مُمتحَن
كبَدٌ ، كدحٌ ، عناءٌ ، قلَقٌ ، خيرُ هذا العيشِ كالشُّرُّ فِتَن
كلَّ صبحٍ - وما الصبح ؟ دوارٌ مَهُولٌ في السموات يُجِنّ
بين آلافِ مَجَرَّاتٍ هَوَتْ ، ونجومٍ مِن جحيمٍ لم يَمِنْ ( أي لم يكذب )
أيُّ ميزانٍ دقيقٍ خلفَها يَزِنُ الذَّرَّةّ والمليار طُنّ -
 كل صبح يصرخ اليوم بِنا : لن أعود فاغتنمني ذا الأُذُن
فاتَّقِ الغيب وآمِن بالذي قَدَّرَ الأشياءَ والكونَ وَزَنْ
واعمل الصالحَ خوفا ورجا ؛ إن خوف المرء مِن حُسْن الفِطَن
ورجاء المرء إن يُقرَن به فهو بالرحمن أيضا حُسْنُ ظَنّ
لو أصاب اللهُ عبدا أو عفا فهْو عَدْلٌ أو عَفُوٌّ لم يُشَنْ
إنما الشَّيْنُ الذي نحن به مِن ذنوبٍ وضميرٍ مُسْتَكِنّ
وتساويفِ متابٍ وَالْتِهَا بالذي يَهْجُرُ إنْ موتٌ يَحِن
يرجع الأهلون والمال كأنْ .. كلَّ حُبٍّ لأولاء لم يكُن
أيها الإنسان فانظر ما ترى ، كل شيء تبتغيه ذو ثمن
إنَّ دارًا لِخُلودٍ حَقُّها .. أنْ يُدان المرءُ ثمَّ لا يَضَنّ
ليس بالمغبون مَن ضحَّى لها ، إنما المغبون مَن فيها غُبِن

========================================

الجمعة، 21 مارس، 2014

ضَرائرُكِ
    أما لضلالي في أميرة آخرُ .. ولا لدلال أسرفَتْ فيه ناكرُ
أناجي لها طيفا عبوسا مؤمَّرا .. نهاري له حُلم وليليَ ساهرُ
وتصحو يُضيء الكونَ ناعسُ لحظها .. وتمسي تؤمِّنُها الرموش القواهرُ
إذا ذُكِرتْ عِندي حزنتُ لِعَندها .. وبخلٍ على قلبي وقلبيَ عاذرُ
وإن رُدتُ ساحتَها تشابهتُ عِندها .. وألفٍ من الأسري نضيرٌ وباسِرُ
    عدالةَ مَن أدعو إذا ما تدُعُّني .. نواهٍ لها سُلطٌ وأخرى أوامرُ
فظنٌّ يُجمِّعني بلينٍ لِكفها .. وألفٌ بحادِّ الظُّفر للجَمع ناثرُ
وقانٍ مِن الشفْهات بالسُّكر غرَّني .. فأيقظني كالثلج بِيضٌ بواتِرُ
    حنانك مولاتي فإني مكرَّمٌ .. على الناسِ قَرَّاءٌ مجيد وشاعرُ
إذا قلتُ في هجوٍ هدمتُ شوامخا .. وأجبر بالمدح الذي الدهرُ كاسِرُ
يَراعي به كم سُلَّ حُزنُ سقيمةٍ .. وسوَّدَ مِن أخرَى الهناءَةَ حابرُ
فراعي جمالَكِ أن يُواقِع الحِما .. فتلتهم القلبَ القوافي الكواسِرُ
فوالله إن لم تجبري القلبَ بالدوا .. فتالله إن الله شافٍ وجابرُ
ومثلي إذا ما صبَّرَ الله صابرٌ .. فما وعد الرحمنُ في الغد صائرُ
ومثلُكِ مِن داء العيون دواؤه .. إذا غُضَّ طرفٌ أفرزتْهُ البصائرُ
    فإني لَمُصطبرٌ وغاضٌّ نواظري .. لِيُصبح أهلي الغاضضاتُ القواصِرُ
بدارٍ بناها الله مِن تحت عرشه .. فليست بها إلا جَوارٍ طواهرُ
فأنعِم لجيران الإلـه بجارهم .. ونِعم الجويراتُ ونعم الضرائرُ
يُضيء بهن الشعر إن قال شاعرٌ .. ويُذكر عند الله والجُودُ آجِرُ
لهن مهورٌ ياسِراتٌ لِذاكرٍ .. وقاري كتابِ الله بالذِّكْر ماهرُ
وهُنَّ غوالٍ لا يُرمْنَ لِصاغِرٍ .. وهُنَّ بأهل الله أهلٌ جدائرُ
عفائفُ يُعْفِفنَ الرشيدَ فواطمٌ .. لهن كتابُ الله بالذِّكْر ساتِرُ
يُثِرْنَ عِبادَ الله سَعيًا وهِمَّةً .. ويُثلِجْنَ أفئدةً بغيرٍ ثوائرُ
ثأرتُ بذكراهنّ مِن كل آسِرٍ .. وآثرْتُ لُقياهنَّ ليس السَّوائرُ
كتبتها مِن نحو شهر
===========================
كَنُودٌ أنا
" قد كنتَ أحرى أن تكون مَلاكا لولا ترَفُّقُ مَن لنا سَوَّاكا
السِّحرُ في الترتيل أَفسَدَ ركعتي ؛ فلن أُصليَ بَعْد ذاكَ وَراكَ "
قالت شُوَيْعِرَةُ الهَوى هذا ، وكم نصَب الشواعرُ للتُّقاةِ شِراكا
فاحفَظ فؤادَك ؛ إنَّ فيه لَثَغرةً ، إنْ يأتِ سُوءٌ مِن لَدُنْه أَتاكَ
عشرون عامًا لم تزدْكَ جَلَادةً ، والموتُ مقتربٌ إليه خُطاكَ
قد كان أحرى أن تزيد بصيرةً بالضعفِ فيكَ ، وهرْعَةً لِدَواكَ
ماذا يضيرُكَ أن تكون مُخفقًا في الحُبِّ إذْ هذا سُؤالُ بَلاكَ
كم مُبتلًى في عقله أو جسمه .. أَوَكان أسهلَ أنْ تُشَلَّ يَداكَ ؟
اِرْضَ القضاءَ ولا تكن مُتضجِّرًا عوناً على الرحمنِ ليس عِداكَ
هل كانت الدنيا لِخُلْدِ عذابِنا ، أم طال عُمرُكَ ، إنَّ ذاكَ فَنَاكَ
ما طول عُمرِكَ غيرَ قُرْبِ نفادِهِ ، أوشكْتَ فاحْذَرْ ذلكَ الإيشاكَ
قد صار هَمُّكَ مُنذُ جَرْحِكَ في الهوى مَوتًا وإنْ زَهِدْتَ في مَثواكَ
فما مَصِيرُكَ عاتِبًا ربَّ الورى .. أعْتبتَ ربَّكَ قبْل أنْ يلقاكَ ؟؟
أم هِمْتَ في شِعْرٍ وحُسْنٍ تائهًا .. لو كان ربُّكَ راضيًا لَهَداكَ
أزعمتَ حُبَّ اللهِ ما أنتَ به ، وما استقام على هُداهُ هواكَ ؟!
أحَفِظْتَ قلبكَ مِن جَديدِ جراحِه وَوَقَيْتَ لَحْظًا ربُّكَ استرعاكَ ؟
قد كُنتُ أحسَبُ في الرجولة رِشْدَةً والشيبِ يأتي أنه يَنهاكَ
وكما يُقالُ : ( بكلِّ صاحب عاهةٍ طاقاتُ جبَّارٍ ) فما أَوْناكَ !!
عِشْ دون قلبٍ أو بقلبٍ ناجحٍ في حُبِّ ربِّكَ للذي أعطاكَ
يا ذا الكَنودَ لِربِّه ، ازهَدْ بما إبليس للإيقاع كم مَنَّاكَ
لن تَجمَعَ الأشياءَ مِن حلالِها وحرامِها ثُمَّ الرِّضا يَلقاكَ
فَذَرِ الذي للسُّخْطِ فيه مَظنَّةٌ تَلْقَ الإلـه بِحِلِّهِ راضاكَ
أردتَ قُرآنًا تَجوبً بِه الدُّنا تهدي ، وما تجويدُهُ هَدَّاكَ
وأردتَ شِعرًا شاسِعًا يُحْيِي الورى ، وفيه جَوْبٌ هام فيه خُطاكَ
أخلِصْ لِربِّكَ ؛ إنَّ هَمَّكَ مُعْظَمٌ مِن القضاء ، وذاكَ كان قَضَاكَ
عَرِضَ الفسادُ ، وصابتِ الفِتْنَ التي ذَكَرَ الرسولُ لِمَن جُفِي كَجَفاكَ
رُدِدْتَ عن حُبٍّ بقلبِكَ قد سما حتى حَسِبْتَ بجنة مرعاكَ
فإذاكَ ترقد قابِعًا مُتكسِّرًا كأنَّ قبرًا ضيِّقا حَنَّاكَ
لا ، لستَ في القُبَيْرِ بَعْدُ ، وإنما للقبر تُجْذَبُ ، فاسبِقِ الإدراكَ
فَالجَنَّةُ الفيحاءُ عذٌبٌ ماؤها ، شاذٍ هواها ، لا تُخيبُ مُناكَ
قُلُّ الخُطَى مُلْقٍ بها ، بل نِيَّةٌ ، ولا نهايةَ بينها لِخُطاكَ
ذَلِّلْ بِمَخْرَجِكَ القصيرِ تطلعًا لِما نهاكَ الله تَلْقَ شِفاكَ
وتَطِرْ تُحلِّقُ في سَمائكَ شاعِرًا وقارِئًا ، فلم تَجُزْ لولاكَ
لولا الكُنُودُ رَضِيتَ ربَّكَ حاكمًا ، وَلكان في مثواكَ قد وَلَّاكَ
فاللهُ للطَّوَّاع - دون مُشادَّةٍ - يدُه ، وعن أيدي الوَرَى أغناكَ
ربِّي جَفائي هَدَّني ، وكُنُودي عَمَّى على بَصري رُؤَى نُعماكَ
حتى استوَى عِندي الذي أصيبُه وإن يُصبني منه طول نواكَ
حتى لَضاق عليَّ عُمري ، والحياةُ بِرُحْبِها سِجْنُ الورى لولاكَ
إنْ لا تُجِرْني فالأبالِسُ آكِلاتٌ مُهْجَتي ولا مُجيرَ سِواكَ
إنْ لا تُزِلْ عني الغشاوةَ لا أَرَى ، وأظلَّ أخضَبُ مِن دمي الأشواكَ
أرني لأنظُرَ ؛ إنني بي لا أرَى ، برِئْتُ مِن كل الرُّؤَى لِأُراكَ
ربي لكَ الحَمدُ العظيمُ على الهُدَى للتَّوْبِ ، لا يَهدي له إلَّاكَ
ولا تُعدْني للضلالة بَعْدَها ، ساءت ظلامًا حالِكًا وهلاكا
أيُظَنُّ بي أني مَلاك وأنا للنار أمضي لا أَرُدُّ حراكا
حَسُنَتْ صِفاتٌ هُنَّ مِنكَ مَنائنٌ ، لو قُلتُ مِنِّي كان ذا الإشراكَ
قد كُنتُ أحرى أن أكون ملاكا لو كان قلبي مُنْعَمًا بِرِضاكَ
ولو قضيتُ العمر تسبيحًا إذًنْ لَزاد فضْلًا ذاكَ ؛ مَن وفاكَ ؟!
الجمعة 21-3-2014- م .

==========================

الثلاثاء، 18 مارس، 2014

الحضن البارد
تُضيء الشمسُ تشغلنا بزينات وألوان كألوان الزهورِي
وتِحْراك الولائد والمعازف أو سكون في الدفاءة للعشيرِ
فماذا يشغل الثاوين آلافا مِن الأعوام في بطن القبورِ ؟
ينادينا المنادي : أنت قم واترك إلى طيني حوائطَ ذي القصورِ
وأكوام الثياب كفَاكَ عنها الكفن الكافي لمكتوفي العصورِ
بلا لون ولا جيب لِحَمْل هوية أو مالِ قُلٍّ أو كثيرِ
ووَسِّدْ وجهَك الحشراتِ ليس يُفيد وجهَك مِن حرير أو سريرِ
وأخرج عَظْمَك المكنون مِن فرشٍ ومِن لحمٍ ومِن شحم وَثيرِ
ألم تعلم بأن الروح والنبضات .. دَيْنًا كُنَّ للأجل القصيرِ
كذا فاعلم بقدرة مَن أتاك بها على الإرجاع في يوم أخيرِ
وأنك قد تُحس ولا تقوم لِتنقذ الإحساس في الجسد القَبيرِ
وأنك قد تلاقي الروحُ منك طلاقة في الموتِ مِن حُرِّ الشعورِ
فلم يُخبرك جَدُّ الجَدِّ مِن مثواه بَعْدَ الموتِ عن تلك الأمورِ
ولكنْ جاء مَن أحياك بالذكرى على رسُلٍ بَشيرٍ أو نَذيرِ
فيوم يقوم أهلُ الأرضِ مبهورين منهورين فَزْعَى للنشورِ
فأغرابًا عرايا لا هوية لا قريب ولا عَريف سِوى القديرِ
ولا يدري فلانٌ مِن فلانٍ ولا حِبٍّ حبيبٍ أو أثيرِ
لِكُلٍّ شُغلُه والغربة القُصوَى وإنْ كَظَّتْ بأخلاطٍ كثيرِ
تَرَقَّبْ يومَك الآتي اتخِذ عند الإلـه يدًا لإنقاذ المصيرِ
تَصَدَّقْ عاجِلِ الأقدارَ واكْسُ الآنَ مِن أزياكَ ذا حالٍ عسيرِ
تَذَكَّرْ رَبَّك الخلاق يذكركَ إذا فَزِعَ المُجارُ مع المُجيرِ
كُرِبْتُ كما كُرِبْتَ لكل هذا فلم أعرف سِوى ذِكْرِ القديرِ
أيمن عز الدين علي السيد ..

الثلاثاء -18-4-2014- م .

الأحد، 12 يناير، 2014

العَدْوَى
جلاد جلمود انا كلي جمود .. سكران لو فقت ابقى المجلود
جِلْدي مِن جَلْد ضميري يعُود .. يشعُر للبرد الحر الدود ..
مِِن قبْل الموت جوايا جنود .. وعشان كدا ما أقبلشي أعود
***
العود الطري مِن عطشُه يموت .. يصبح كُله عِند وجبروت
والطين الليّن وجع الحَرق .. يجعلُه يتحمل تُقل البيت
ويكون كالشرّ فْ وِشّ الحق .. قابل يترصّ فْ سور أو حيط
واولادنا اللاعبين بالنار .. اللي عاديهم داء التار
والدنيا بحالها لنارُه وقود .. جلاد جلمود ..
***
الوَبا بالعدوَى بيقتل ألف .. فِ ثواني بتبقى الناس جلاميد
والأمل الجايْ لو حد يخفّ .. يرجع إنسان مِن بَعد حديد
مش ممكن فِطْرة ربّ حنون .. تتغيّر بإيدين الشياطين
والنار تصهرْنا فْ آخرتنا .. إلا بإصرار على قساوتنا
وطريق التوبَه ما هوش مسدود .. جلاد جلمود ..
***
لو في جزار بيبُصّ فْ عِين .. مربوط قُدّامُه لْخُوفُه يْخاف
لا يجيه الدّور بعديه بسنين .. يجزُرُه مولاه بِسِيف الإنصاف
خلينا نبُصّ فْ عين مأسور .. نستلْهِم دمعُه وْ نبْكي معاه
يمكن بالدمع الجِذر يثور .. لخضارُه وْ ترْجع فينا حياه
ونشوف حُسْن الله موجود .. جلاد جلمود ..
30/12/2013
------------------
ربك حاسب
ما اتصوَّرْتِش إن سلاحَك .. إللي انا جيبتُه بْعَرَقي وفاسي
ما اتصوَّرتش يبقَى كفاحَك .. بيه تْعَجِّزني وتِقتِل ناسي
ما تصورتش يبقى صلاحَك .. قلب مظلِّم جاحد قاسي
***
كنا سَوا مِن سنة واتنين .. ثايرين هِنا بالنور حالمين
وبندْعم بَاصْوَاتنا الدين .. إزاي فجأه بقينا ضدِّين
وانا لِسَّه بالماضي بانادي .. نفْس مبادئي وذات إحساسي
***
كان فِ حديدَك لِيَّه جْدار .. يحميني مِن عَدُو غدَّار
فجأه راس الجَبَل انهار .. وانا ثابت إيه اللي صار
إزاي سَرَى جُوَّاك عدوان .. زلزلني مِن ساسي لراسي
***
مين طبعِتْ ذاتُه على ذاتَك .. مين خلاك ضدّ اختياراتَك
مين شنَّك حَرْب على اخواتَك .. مش لرحيم رحمن موالاتَك
احذرْ حاسب ؛ ربك حاسب .. وِبْيمْهِل لكن مش ناسي
***
أنا بانفي كونك إنسان .. إنتَ شْيطان ملعون وجبان
مش خايف رب الأكوان .. كل مخاوفَك مِ السجان
وانتَ فْداه وْترسانة ظُلمُه .. واقف فوق جبروتك راسي
9/1/2014
--------------------
ماشيَه النعوش
ماشيَه النعوش .. والناس وراها
ما بيعرفوش في إيه وراها
ساعيَه لجحيم .. ساعيَه لنعيم
رايحَه لحساب .. جبار عظيم .. عارف عملها في الميدان
كات روحنا شايلانا زمان .. ومأنوسين لينا أمان
والوقتي هَمّ الأهل قَفْل جفننا .. ورمْينا لمصير رهيب ودفننا
وبعدها يدوقو الطَمان .. واحنا سلف وكل من عليها فان
***
نفس البياض نفس الكفن
نفس التراب فيـ بْنندفن
نخفَى نزول .. نسيان مهول
والرب فاكر والصحف فِ أْيديه تقول : دا كان وكان
كات روحنا شايلانا زمان .. ومأنوسين لينا أمان
والوقتي هَمّ الأهل قَفْل جفننا .. ورمينا لمصير رهيب ودفننا
وبعدها يدوقو الطمان .. واحنا سلف وكل من عليها فان
***
كنا اتعاهدنا ما نفترق .. وكتبنا مواثيق عَ الورق
لينا ولينا في الحَياه .. أهل ووظيفَه وْمال وجاه
وشريطَه سُودَه اتسللتْ فظللت كل اللي كان لينا ضمان
كات روحنا شايلانا زمان .. ومأنوسين لينا أمان
والوقتي هَمّ الأهل قَفْل جفننا .. ورمينا لمصير رهيب ودفننا
وبعدها يدوقو الطمان .. واحنا سلف وكل من عليها فان
***
ليه وانتَ عارف إنه مكتوب لَك تموت
ليه يا ابن آدم تنقلب عَ الغير طاغوت
تقف فِ وِش الحق أجمد م الحديد
دا الحق طاوي م السما سبعَه بْإيد
ما خفتش الوَقفَه أمام عدله مُدان
كات روحنا شايلانا زمان .. ومأنوسين لينا أمان
والوقتي هَمّ الأهل قَفْل جفننا .. ورمينا لمصير رهيب ودفننا
وبعدها يدوقو الطمان .. واحنا سلف وكل من عليها فان
11/1/2014
---------------------
ملعون من هد بناء الله
صرَختْ دمعة أم فْ مسجد .. فيه أكفان تنعي وتردِّد :
عُمرُه ما عاش ولا لحظَه لِيه .. بس عشاننا عاش وعشانَك
كان بُنيانَك إنتَ بانيه .. وبيتْجَلَّى فْ حُضنُه حنانَك
واللي اغتالُه اغتالنا معاه .. ورينا فيه عدلَك وقُواه
***
ملعون من هدّ بناء الله .. فرّق بين الروح والجسم
اللي عقَد بينهم مولاه .. وربط عِرق بْعِرق ودم
فنَقَض غَزْلُه وبكّى وراه .. أمَّه وْأسرَه ْوطفل وأم
***
كان في السما والأرض براح .. كان في النيل وسُحُب ورياح
رزْق يساعنا ورزْق يساعه .. والرزاق دا رب جليل
لِيه وقَّفْت الرزق بتاعه .. واللي ابتدعُه ما كانشي بَخيل
واهُو خَدْ ظله وْأمْنه معاه .. ولا زوِّد مِن رزْق سِواه
***
ملعون من هدّ بناء الله .. فرّق بين الروح والجسم
اللي عقَد بينهم مولاه .. وربط عِرق بْعِرق ودم
فنَقَض غَزْلُه وبكّى وراه .. أمَّه وْأسرَه ْوطفل وأم
***
كان مِن خير أجناد الأرض .. كان بيصون بجناحُه العرض
كان رافض يتجَنَّى سلاحُه .. على أعزل أو إنسان عادي
كان دمُّه بْيلعن وجراحُه .. الظالم في الكون والعادي
على سِلْمُه وْفِطرة مولاه .. اللي عرفو بعدُه الآه
***
ملعون من هدّ بناء الله .. فرّق بين الروح والجسم
اللي عقَد بينهم مولاه .. وربط عِرق بْعِرق ودم
فنَقَض غَزْلُه وبكّى وراه .. أمَّه وْأسرَه ْوطفل وأم
11/1/2014
----------------------
السر المدفون
مكتوب ومقدَّر نتقابل .. يوم خلْط الحابل بالنابل
فِ خداع الدنيا
رغم انّ جميع الأسباب .. تجعلنا أقرب أحباب
وتموت بأديّا .. فَ اسوَد لحظات
والسر المدفون فِ صميمي .. وفْ دمي ودمك يا غريمي
إن احنا اخوات
إخلاصَك صورة إخلاصي .. لما صافحت دماك برصاصي
كنا مرايات
***
اللي فرَّق بيني وبينك .. غيَّر فكرة عيني وعينك
كان ظِل كئيب
خَطّ ما بيني وبينَك حَد .. وأخوِّتنا ما لهاش حَدّ
كان وهم مريب .. واختفَى فِ سُكات
والسر المدفون فِ صميمي .. وفْ دمي ودمك يا غريمي
إن احنا اخوات
إخلاصَك صورة إخلاصي .. لما صافحت دماك برصاصي
كنا مرايات
***
أحلى بْلاد الله الجَنَّه .. أُمَّ اوطاننا الباقيَه مآلنا
لو بيها نفوز
وَاوِل وَاخِر ما لُه ولاء .. باطن قابض لِنا خلاق
أسماؤه كنوز .. من بحر الذات
والسر المدفون فِ صميمي .. وفْ دمي ودمك يا غريمي
إن احنا اخوات
إخلاصَك صورة إخلاصي .. لما صافحت دماك برصاصي
كنا مرايات
11/1/2014
--------------------
يستاهل الحبس
من أول يوم ولْسِتِّ سنين .. وانا رهن إيديكي سَجين مسكين
قلبي مُخلِص والروح والعين
***
ولحدّ الوقتي ما حبتكيش .. والحب دا شرط لإني أعيش
لكني كرهت صوت الإخلاص .. لو قلبي غواه بماضيه وسواس
يجلِدُه إخلاصُه وذلي يهون .. من أول يوم ولْسِتِّ سنين ..
***
لِيـ ما حبِّتْشِ الدنيا معاكي .. لما نبِّتْشي هوايا هواكي
عدا ربيع وربيع وبتِشْتيي .. قلبي أنا أو حُبِّك إنتي
مين الميت في الاتنين .. من أول يوم ولْسِتِّ سنين ..
***
اللي اتخلَّى عني حبيب .. واللي رماني عليكي نصيب
الأول بخلان وأناني .. والجايد بالعُمر التاني
والعدل أفرَّق بين لاتنين .. من أول يوم ولْسِتِّ سنين ..
***
الماضي مش حُب صحيح .. دا كرامَه أو كِبْر جَريح
والحاضِر دا ضَحِيِّة عِند .. يطعن فيه كِبْري ويْرُدّ
يستاهل قلبي المسجون .. من أول يوم ولْسِتِّ سنين ..
15/12/2013
------------------
الصد
بتقول لي أعيش من تاني واحب .. وانا لا املك قدَري ولا املك قلب
ولا أعرف نفسي انا أهل لإيه .. واتحمل ليه مِن تاني الغُلب
***
فطمِتْني دموعي من الإلحاح .. على حِلم جميل خَد قلبي وراح
فيه ناس بتعيش كدا بالأرواح .. من غير ولا قلب ولا أحلام
ولا تحلم لحظة امّا بتنام .. علشان القلب وقف وارتاح
وايه يتمَنَّى انْ مات القلب .. وتقول لي أعيش مِن تاني واحبّ
***
قُطعان النبض الثايرَه عليَّ .. الساعيَه بْشِدَّه إلى الحنيَّه
لما جَمِّدها برود المَيَّه .. وقفت فِ القلب رصاص وحديد
وآمالي عواطفي صارو جليد .. وانا دُقت الموت لسنين مش ثانيَه
وكأني خسرت الكون دا فْ حرب .. وتقول لي أعيش مِن تاني واحبّ
***
أنا كنت فْ أول عمري جريئه .. وما ابرَّأ نفسي لكني بريئه
وخاصمت ف حُبَّك كل صَديقه .. نفسي ومقدوري وفال الخير
والثقه لو فاتت دول إيـ مصير .. قلبي غير كُفرُه بكل حقيقه
واللي كَفَّرْني بْذاتي الحُبّ .. وتقول لي أعيش مِن تاني واحبّ
15/12/2013
-------------------
أنا ناكر
أنا ناكر ، أنا مذهول .. وكل ما عمري بيا يطول
يزيدني رماد وناري تْصير .. صُراخ أبكم ، غضب مشلول
***
قدرتي ازاي على المواثيق .. قبلتي ازاي تخوني بريء
دا شيء ما عُمره بينا يليق
ومين جبَرِك يا جَنة حُب .. تكوني جحيم دا حرَق القلب
دا صنع شنيع ، دا ظلم مهول .. أنا ناكر أنا مذهول
***
وكل ما بافتكر في الوعد .. تِغَمَّض عيني وارمي الخد
من الصدمه كأن بجد
صفعني زماني بالجبروت .. بكف حديدي صَفعِة موت
وعاينت الفنا المجهول .. أنا ناكر أنا مذهول
***
ولما دخلتي تكويني .. قدرتي فْ روحي تكويني
ووقعتي بيني وبيني
وانا مسنود على ظلك .. وسابني في السخَط حبلك
فِ بُركان الغضب مغلول .. أنا ناكر أنا مذهول
29/12/2013
----------------------
الشوايب
واحنا لسه صغيرين .. خربشِتْ قلبي السنين
قام دخل فيه الهوى .. خدَّرُه وْسرق السنين
***
كنت ع الفِطْرَه باقول .. زي ما تقول النقول
الخُلُق صِفه مِ اللي خالق .. بيه وبس نبقَى ناس
والمبادئ دي اللي بادئ .. بيها كل بُنا وأساس
واما حُبِّك خَشّ قلبي .. اختلط داني بدين
واحنا لسه صغيرين ..
***
اترسَم بالعهد بيننا .. خط تاني للاستِحاله
دخل الإخلاص فِ ديننا .. واستزاد للكُفر حالَه
إنّ توحيد قلبي ليكي .. إنّ إخلاصي لعينيكي
هُمَّ مِن ميثاق إيماني .. تركُهم ضِدّ اليَقين
واحنا لسه صغيرين ..
***
واما صار الفاني فاني .. والدوام لذي الدوام
انكسر قلبي وكياني .. وابتديت علم الكلام
قلت في حُبك قصايد .. عقلي فيها قلب بارد
أما قلبي فَسَجين .. عُمرُه مجلود ع الحنين
واحنا لسه صغيرين
29/12/2013
-------------------
خَلَق
أنا مرمي زي صفحَه .. بإهمال متكرمشه
زي مسودّه قديمة .. سهوًا متحوّشه
لو يلمحها صاحبها .. يحرقها أو يسيبها
باكيَه مِن الحشا
***
كل اللي كان فِ قلبي .. مِن إبداع السما
عواطفي عقلي حُبي .. مبادئي الملهَمه
نقلتي كل كِلمَه .. لاوراق ساكته وصَمَّا
ما تعبت فيها لمحَه .. أوراق متغششه
***
أنا أصل الحكايَه .. وبصمة الإيحاء
وانا اللي اثبت حقوقِك .. في الحُكم والقضاء
بترددي كلامي .. لغيري . وهُوَّ سامي
بِكْر فْ أول مصارحَه .. ومعاكي ما لُه خِشا
***
أنا الشاعر وحافضَل .. بإذن اللي خلَق
نهْر وبُستان ما يدبَل .. وانتي قلبِك خَلَق
لا يزها بالنداوة .. ولا يزداد غلاوَه
حُبِّك كان بس لفحَه .. ودْخان لحظَه غشا
29/12/2013

--------------------